ملايين الزائرين يُحيون ذكرى استشهاد الإمام علي (ع)

أحيا ملايين الزائرين في محافظة النجف الأشرف مراسيم زيارة ذكرى استشهاد الإمام علي بن أبي طالب (ع) وسط أجواء أمنية وخدمية اتسمت بالانسيابية.
وتبدأ مراسيم الزيارة في ليلة العشرين على الحادي والعشرين من شهر رمضان من كل عام، عند مرقد الإمام علي (ع)، وتنتهي فجراً عند محراب الإمام (ع) في مسجد الكوفة وهو المكان الذي استشهد فيه (ع) أثناء صلاته.
وقال المتحدث الإعلامي عن شرطة النجف العقيد مقداد الموسوي لـ”الصباح”: إنَّ “الزيارة كانت مليونية، إذ بدأ الزائرون بالتوافد على المحافظة منذ الليلة التاسعة عشرة من شهر رمضان، وهي أولى ليالي القدر وليلة جرح أمير المؤمنين علي بن أبي طالب (ع)”.
وبين أنَّ “ذروة الزيارة كانت ليلة أمس الجمعة على السبت، إذ تبدأ مراسيم الزيارة مساء العشرين من شهر رمضان حتى صلاة الفجر من يوم الحادي والعشرين منه وهو يوم استشهاد الإمام (ع)”.
وأكد الموسوي أنَّ “الزيارة لم تشهد أي خرق أمني، حيث شارك في تأمين حركة الزائرين أكثر من عشرين ألف منتسب من مختلف الأجهزة الأمنية، إضافة إلى فرقة الإمام علي القتالية أحد تشكيلات الحشد الشعبي”.
من جانبه، قال حسن الجباري، عضو مجلس أمانة العتبة العلوية المقدسة لـ”الصباح”: إنَّ “الخطة الخدمية التي وضعتها العتبة أسهمت في وصول الزائرين إلى مرقد الإمام علي (ع) بانسيابية عالية”، متوقعاً تجاوز عدد الزائرين مليوني زائر من مختلف المحافظات ومن دول عربية وإسلامية”.
وأوضح أنَّ “الزائرين توافدوا إلى المرقد المقدس على مدى ثلاثة أيام لإحياء ليالي القدر ومراسيم زيارة الإمام علي (ع) في ذكرى استشهاده”، ذاكراً أنَّ “مضيف العتبة قدم أكثر من خمسة آلاف وجبة إفطار وسحور للزائرين خلال هذه الأيام”.
أما على المستوى الشعبي، فقد قدمت مجموعة من المواكب الحسينية في مدينة النجف القديمة، أكبر وجبة إفطار للزائرين خلال ليالي القدر المباركة التي تتزامن مع ليلة استشهاد الإمام (ع).
وقال عقيل حامد، أحد المتبرعين في المواكب الحسينية لـ”الصباح”: إنَّ “وجبات الإفطار التي تقدمها المواكب الحسينية هي جهود ذاتية وتبرعات من الأهالي، للمساهمة في إفطار الصائمين والزائرين القادمين إلى مدينة النجف”.

المصدر : جريدة الصباح

قد يعجبك ايضا