جامعة سامراء.. مساع للوصول إلى تصنيفات عالمية جديدة

تواجه جامعة سامراء، معوقات عدة تتعلق بالبنى التحتية وقلة التخصيصات المالية التي تمثل تحديات مهمة تعيق عملها وتقدمها، في وقت شهدت دخول تصنيفات عالمية بعد جهود دؤوبة على مدى سنتين ونصف السنة مثلت نقلة نوعية في عمل الجامعة.

رئيس جامعة سامراء، صباح علاوي السامرائي، قال لوكالة الأنباء العراقية (واع): إن “المعوقات كثيرة ودائماً يتم طرحها مع وزارة التعليم العالي وأهمها الدعم المالي لتوسيع الجامعة والقصد منه لبناء الجامعة في الموقع الجديد ،لأن الجامعة في توسع واضح في حين أنها لا تزال في مكانها الأصلي الذي لا يسع إلا لكليتين وفي الحد الأعلى ثلاث كليات على أن تكون الكليات غير كبيرة”.

وأضاف السامرائي أن “ما يحصل اليوم، هو وجود مجموعة كليات في مكان واحد إذ بلغ عددها 9 كليات إضافة إلى رئاسة الجامعة وتفاصيلها، ما يحتاج إلى موقع رئيسي ودعم”، مشيراً إلى أنه “يتم العمل حالياً على إدراج الموقع ضمن اتفاقية الإطار الصينية لبناء الجامعة الجديدة، والعمل متواصل مع وزارة التعليم العالي لاستيعاب الأعداد المتزايدة من الطلبة”.

ولفت إلى أن “هذه القضية تشمل تجهيز المختبرات ودعم البحث العلمي وتخصيص ميزانية للبحث العلمي ،وهذا يخص جميع الجامعات، وقدم خلال الفترة الماضية الى البرلمان طلب لدعم الجامعات بهذه القضايا المهمة لاسيما في قضية البحث العلمي”.

وأكد أنه “قبل أيام عقد اجتماع مع هيئة الرأي في الوزارة وتم خلالها تقديم الطلبات وإيصال صوت الجامعة إلى مجلس النواب وتم التعهد بحل هذه المشاكل في هذا العام أو العام المقبل، الذي يعتمد على ايجاد ميزانية استثمارية للجامعة لبناء الكليات بسعتها الحقيقة وإعداد القاعات التي تحتاجها والمختبرات وبقية الأبنية التعليمية”.

وبين أن “الجامعة تخرج بحدود 1000 – 1500 طالب سنوياً وأحياناً 1200 – 1300 طالب سنوياً إلى سوق العمل بمختلف التخصصات، وللأسف فقط المجموعة الطبية غير موجودة في جامعة سامراء لكن ما يتوفر هو الهندسة بفروعها المتعددة، والعلوم التطبيقية بفروعها، والأقسام العلمية في كلية التربية مثل الفيزياء والكيمياء وعلوم الحياة، والأقسام الإنسانية والادارة والاقتصاد والزراعة والتربية الرياضية وكليات العلوم الإسلامية واللغة العربية والإنكليزية”، مشيراً إلى أنها “جميعها تغطي الحاجة في المدينة”.

وعن تواصل الجامعة لزج الخريجين في العمل، قال السامرائي:” إن القطاع الخاص ليس متوفراً بكثرة لكن مع ذلك موجود على مستوى الجهود الفردية في ما يتعلق بالتواصل مع أصحاب القرار لتعيين الخريجين ،وهذا ما حصل بالفعل إذ تم تعيين عدد كبير من العلوميين من خريجي كلية العلوم وكلية التربية عبر الاستمارات التي فتحت”، مبيناً أن “هناك مجالات للتعيين في القطاعات الأخرى مثل الشركة العامة لمعامل أدوية سامراء وكذلك القطاعات الخاصة مثل المختبرات في المدينة والقضايا الصناعية التي تختص بالهندسة”.

وأكد أن “مشكلة استيعاب الخريجين من الإعدادية هي مشكلة كل الجامعات في العراق وربما هو ازدياد الكثافة السكانية في البلد مقابل عدم استحداث جامعات بشكل مضطرب حيث الجامعات الحكومة حالياً بحدود 35 جامعة وربما نحتاج الى ضعف هذا العدد من أجل استيعاب الخريجين”، مضيفاً: “ومع ذلك نعمل دائما للتهيؤ إلى السنة المقبلة بزيادة معينة وهكذا نسابق الزمن ضمن ظروف حقيقية سواء ما يتعلق بالظرف المالي أو البيئي في السنتين الأخيرتين وسواء ما يتعلق بوجود أقسام داخلية من عدمها، ولكن في بعض الأحيان تكون الظروف أقوى من سابقتها مثل تفوق أعداد الطلبة المتوقع وهذه هي المشكلة التي تتمثل في أن أعداد الطلبة أضعاف الخطة المرسومة من قبل الكلية، بالرغم من أن وزارة التعليم العالي تعمل على قبول الأغلبية الساحقة من خريجي الإعدادية من معدل 60 درجة فما فوق وهو ما يجعلنا نستقبل أضعاف الخطة المرسومة في كل قسم أو كلية في الجامعة”.

وحول النقص والحاجة الى الكوادر التعليمية في الوقت الحالي، قال رئيس الجامعة: “لدينا مشكلة حقيقية في استقطاب الكوادر التعليمية لعدم وجود درجات وظيفية ونعاني دائماً من هذا عند توسعة المشروع والطموح الذي نعمل عليه في فتح أقسام نوعية أخرى ومشكلتنا بتعيين الكوادر التعليمية الجديدة في الجامعة ،وهناك اختصاصات نحن بأمس الحاجة لها ومهمة مثل فروع الهندسة بأنواعها والإعلام والكيمياء وعلوم الحياة وغيرها “.

وبخصوص الأقسام الداخلية تابع السامرائي أن “هناك مشكلة واضحة في الأقسام الداخلية حيث لا توجد أقسام داخلية تستوعب حتى 10 طلاب من الذين تتم مباشرتهم في الجامعة لذلك نضطر إلى إيجار مبان من الأهالي ،وهو ما يدخلنا في إشكالية أخرى، ولهذا نواجه معاناة حقيقية في موضوع الأقسام الداخلية”، معرباً عن أمله بأن “يكون أول مشروع في أرض الجامعة الجديدة هو بناء أقسام داخلية مثالية لاستيعاب الطلبة ،وتكون مناسبة لأعدادهم ،وكذلك الجو الجامعي الذي يليق بالطالب من حيث توفير الجو المناسب الدارسي في الأقسام الداخلية”.

وبشأن التصنيفات، قال السامرائي: إن “جامعة سامراء دخلت في العديد من التصنيفات منذ سنتين ونصف السنة، وبدأت تبذل جهدها الكبير في تهيئة الظروف الملائمة لكي تسجل اسمها بين الجامعات”، مؤكداً أن “دخول التصنيف ليس غاية بحد ذاته والأصل هو توفير المستلزمات الحقيقية المناسبة التي تؤهل في دخول التصنيفات”.

وتابع: “هدفنا ترصين العملية التعليمية وتهيئة الأجواء البحثية المناسبة وبالتالي هذا العمل الدؤوب في السنتين ونصف السنة ، أهل الجامعة للدخول في عدد من التصنيفات ومنها تصنيف التايمزTimes   البريطاني قبل عام، وتصنيف  Grean Matric الكرين مارتس وكان التسلسل عالميا 509، ومحلياً 14 في آخر تقرير لتصنيف Grean Matric كرين مارتس”.

ونوه إلى أن “الجامعات الأهلية والحكومية يتجاوز عددها الـ130 جامعة، وتسلسل جامعة سامراء 14 على هذه الجامعات، وفي تصنيف RUR الروسي دخلت الجامعة بتسلسل 823 عالمياً، و27 محلياً”.

وأردف بالقول: “أما تصنيف العلوم البايولوجية التابع لمؤسسة آريو كارفيد فقد دخلت الجامعة بتسلسل 684 عالمياً، و16 محلياً، وفي تصنيف العلوم الطبيعية دخلت بتسلسل 704 عالمياً و 17 محلياً، وفي التصنيف الأسترالي يورانك دخلنا بتسلسل 9425 عالمياً و27 محلياً من بين أكثر من 30 ألف جامعة دخلت في التصنيف، فضلاً عن تصنيف ماتركس الذي دخلت فيه الجامعة بتسلسل 7 آلاف من 32 ألف جامعة بعد أن كانت قبل سنتين خارج جميع أنواع التصنيفات”.

وأكمل: إن “ذلك تم بعد توفير البيئة والأجواء المناسبة لدخول الجامعة هذه التصنيفات مع السعي لدخولها التصنيفات المهمة الاخرى مثل الكيو أس وتصنيف الكيو شنكهاي والذين يمثلان طموح كل الجامعات، ومع أن التصنيفين يحتاجان الى جهود كبيرة ومدة زمنية طويلة للوصول لهما لكن نسعى أن نسجل اسم الجامعة في كل المنصات العالمية والبحث العلمي وأروقة الدوائر العلمية في شتى المجالات سواء التصنيفات أو اسم الجامعة بين الجامعات العالمية من وصولها وتسجيل اسم يليق بجامعات العراق”، مضيفاً: “والآن نحن في سباق مع الزمن من أجل تحقيق هذه الأمور وبجهود كل الأساتذة والعاملين سواء كانوا إداريين وإعلاميين وفي كل مفاصل الجامعة”.

وطالب رئيس جامعة سامراء، بـ”الالتفات إلى الجامعة من أجل بنائها على كل المستويات وتوفير الاجواء الجامعية المناسبة من أرض الجامعة التي تبلغ 1033 دونماً وتوفير التخصيصات المالية لتجاوز عقبة بعد أخرى”.

وناشد، رئاسة الوزراء والنواب إلى “الالتفات لجامعة سامراء كونها تعد صرحاً تأريخياً لمدينة مقدسة وتأريخية تمتد الى أكثر من 7 آلاف سنة”.

المصدر : وكالة الانباء العراقية

قد يعجبك ايضا