الصحة: كورونا لم ينته ونسب التلقيح قليلة

على الرغم من تراجع الإصابات بوباء كورونا إلا أنَّ وزارة الصحة جددت تحذيرها وأكدت أنَّ الوباء لم ينته بعد.
ويشهد الموقف الوبائي منذ مدة انحساراً بأعداد الإصابات والوفيات، انعكس على تدني مستوى التلقيح، وهو أمر نبهت على مخاطره وزارة الصحة أكثر من مرة خشية تأثر البلاد بمتحورات جديدة للفيروس.
وقال مدير تعزيز الصحة في الوزارة الدكتور هيثم العبيدي لـ”الصباح”: إنَّ “الفيروس لم ينته في العراق، ويظهر بين مدة وأخرى كما هو الحال في الإنفلونزا الموسمية خلال فصل الشتاء أو اي فصل من السنة، وما زال الخطر موجوداً، لأنَّ هناك موجات وبائية ظهرت في بعض بلدان العالم، على الرغم من انخفاض معدلات الإصابة».  ورجَّح العبيدي “حدوث موجة جديدة لكورونا أو التأثر بمتحورات جديدة، إلا أنها لن تكون بشدة الموجات الأولى التي مرت بها البلاد”، مشيراً إلى أنَّ “الوقت لا يزال مبكراً بشأن نهاية كورونا، كونها جائحة عالمية تحتاج إلى وقت أطول».
ولفت إلى أنَّ “العراق يعد من الدول المتأخرة في معدل أخذ اللقاحات، إذ إنَّ نسبة التلقيح متأخرة وقليلة قياساً بباقي الدول، لذا تأمل الوزارة بمضاعفة أعداد متلقي اللقاح بشكل يومي، قياساً بما قدمته من مجانية التلقيح وتوفير ملايين الجرعات، مع نشر الفرق التلقيحية الجوالة».
ودعا العبيدي “غير الملقحين من عمر 12 عاماً فما فوق إلى التوجه للمنافذ التلقيحية لأخذ اللقاح لحمايتهم من الإصابة والحد من خطورة انتشار الفيروس مستقبلاً والوصول إلى المناعة المجتمعية».

المصدر : جريدة الصباح

قد يعجبك ايضا