الأوراق الماليَّة: نظام إلكتروني متطور لتداول السندات

تعمل كلّ من هيئة الأوراق الماليَّة وسوق العراق للأوراق المالية على إيجاد نظام إلكتروني متقدم جداً لتداول السندات، وفي وقت بلغت فيه قيمة السندات المدرجة في السوق 2 ترليون دينار، حذرت من التعامل مع شركات “وهمية” تدعي تعاملها مع البورصة العالمية.
وقال رئيس الهيئة حسن العكيلي لـ”الصباح”: إنَّ “السندات طرحت أكثر من مرة، آخرها عندما طرح البنك المركزي سندات بناء، وحصلت موافقة الهيئة على إدراجها في سوق العراق للأوراق المالية وهي قابلة للتداول”، مبيناً أنَّ “التداول بها كسندات ما زال ضعيفاً بسبب قلة التعريف بها وتسويقها.
وأضاف أنَّ الهيئة والسوق تعملان على إيجاد نظام إلكتروني متقدم جداً من خلال بيئة قانونية إلكترونية سليمة متطورة جداً لتداول السندات، ليكون فرصة كبيرة للاستثمار في أموال مضمونة الأرباح وخالية من المخاطرة.
وأكد العكيلي أنَّ السندات التي صدرت العام الماضي مدرجة في سوق العراق للأوراق المالية، وهي على استعداد لإدراج أي إصدارات جديدة، مشيراً إلى أنَّ قيمتها تبلغ 2 ترليون دينار.
وأوضح أنَّ هناك ظاهرة وجود شركات تزعم تعاملها مع البورصات العالمية، وهي بالمطلق غير مرخصة من الهيئة، ولا يجوز في القانون العراقي ما يبيح هذا النشاط، وعملها يستبطن خطورة كبيرة.
وتابع أنَّ بعض المستثمرين الذين ضاعت أموالهم، قدموا شكاوى للهيئة واستطاعت اتخاذ إجراءات قانونية بحقِّ الأشخاص الزاعمين لتملكهم تلك الشركات، وبعضهم صدرت أحكام قضائية بحقهم بعد تعاون من قبل الهيئة وجهازي الأمن الوطني والمخابرات.
منوهاً بأنَّ وسائل التواصل مليئة بإعلانات هذه المؤسسات وهي (وهمية) لأنها غير مجازة، حتى أنَّ بعض مؤسسات الدولة تستخدم منصاتها للإعلان عن هذه الشركات كالمولات والملاعب الرياضية.

 

المصدر : جريدة الصباح

قد يعجبك ايضا