مجلس الوزراء يلزم الموظفين والطلبة بأخذ اللقاحات

بغداد – IMN

الزم مجلس الوزراء، كلاً من الموظفين في القطاعين الحكومي والخاص، وكذلك الطلبة البالغين، بأخذ اللقاحات ضد فايروس كورونا.

ووافق المجلس في جلسته الاعتيادية (الثلاثاء 8 حزيران) على توصيات وزارة الصحة التي تتضمن الاستمرار بتطبيق قرار تلقيح جميع الأشخاص العاملين في المحلات والمطاعم والمولات  والمعامل وبقية الاماكن الخاضعة للرقابة الصحية، واعتباره شرطا اساسيا من شروط تجديد ومنح الاجازات الصحية، مع محاسبة المخالفين بفرض الغرامات والغلق بعد تاريخ 1/9/2021، في حال عدم تحقيق تلك المتطلبات.

وقرر المجلس عدم السماح بدوام الفئات التالية واعتبارهم غائبين عن الدوام، مالم يتم جلبهم كارت التلقيح او فحص (PCR) سالب اسبوعيا لغير المشمولين باللقاح او المصابين خلال فترة الشهور الثلاثة السابقة ( معززة بالتقارير الطبية من اللجان المختصة) وابتداء من تاريخ 1/9/2021:

 

أ. موظفو الوزارات والدوائر غير المرتبطة بوزارة وكذلك مؤسسات ودوائر القطاع الخاص.

ب. الطلاب والعاملون والهيئات التدريسية في المعاهد والكليات والجامعات الحكومية والأهلية كافة.

ج. الطلاب ( الذين اعمارهم اكبر من 18 سنة)، والعاملون والهيئات التدريسية في المدارس الحكومية والأهلية كافة.

كما قرر مجلس الوزراء الزام دوائر الدولة الحكومية كافة بعدم استقبال اي مراجع ما لم يتم تحقيق الفقرات اعلاه، اضافة الى عدم السماح باجراء انتخابات النقابات واقامة المؤتمرات كافة، دون الاعلان المسبق عن عدم السماح لغير الملقحين، او الذين لديهم فحص ( PCR)…

هذا وشهدت جلسة مجلس الوزراء التي ترأسها رئيس المجلس مصطفى الكاظمي، استعراض تقرير وزارة الصحة بشأن جائحة كورونا ومستجدات عمل لجنة تعزيز الاجراءات الحكومية في مجالات الوقاية والسيطرة الصحية التوعوية للحد من انتشار فايروس كورونا، وجهود وزارة الصحة في توفير اللقاحات وحث المواطنين على اخذها.

وقدمت وزارة الصحة خلال الجلسة عددا من التوصيات، اكدت فيها توفر كميات كبيرة من لقاحات كوفيد-19 خلال شهر تموز المقبل والاشهر التي تليه، وحسب جدولة الشحن المتفق عليها مع شركتي فايزر وسينوفارم ومرفق كوفاكس.

واكدت الوزارة على ضرورة تطبيق اجراءات شديدة من قبل الحكومة الى جانب الاجراءات الواجب اتخاذها من قبل الدوائر الصحية في المحافظات، لغرض رفع نسبة التغطية باللقاحات من اجل تحقيق المناعة المجتمعية والبدء بتخفيف الاجراءات تدريجيا اسوة بدول العالم وعودة الحياة بشكلها الطبيعي في المرافق كافة.