“فريق أزمة الطوارئ” لحماية المتظاهرين في ذي قار

بغداد – IMN

أصدر رئيس مجلس الوزراء، القائد العام للقوات المسلحة مصطفى الكاظمي، أمرا ديوانيا بتشكيل خلية لادارة الازمة في محافظة ذي قار، بعد احداث العنف التي شهدتها المحافظة مؤخرا.

وقال الكاظمي في بيان، نقله مكتبه الاعلامي، انه “انطلاقاً من حرصنا على فرض القانون، وترسيخ قيم الدولة، وتقويض كلّ ما من شأنه تصعيد التوترات بين أبناء البلد الواحد، وتهديد الدولة ومؤسساتها، ولأننا نجد من الضروريّ فرض القانون بطريقة تؤمّن وتحمي المتظاهرين السلميين، وفرزهم عن المخرّبين، فإن الأحداث المؤسفة التي جرت في ذي قار أخيراً تستدعي موقفاً مسؤولاً على كل المستويات” .

واضاف: “وعلى ذلك، قررنا تشكيل لجنة عالية المستوى من الحكومة المركزية بعنوان (فريق أزمة الطوارئ) يمنح صلاحيات إدارية ومالية وأمنية لحماية المتظاهرين السلميين، ومؤسسات الدولة، والممتلكات الخاصة، وقطع الطريق أمام كل ما من شأنه زرع الفتنة، وجعل المتظاهرين السلميين في مواجهة مع الدولة التي حرصت منذ أن تولّت الحكومة مسؤوليتها، على نصرة الاحتجاج السلمي، ودعم التوجّهات العادلة التي طالب بها شباب العراق”.

وتابع: “نهيب بأهلنا وشبابنا الواعي أن يوحدوا جهودهم لبناء البلاد، من أجل عراق يليق بالعراقيين”.

وجاء في الامر الديواني الذي حمل توقيع مدير مكتب رئيس الوزراء، انه تقرر تشكيل خلية لادارة الازمة في محافظة ذي قار، برئاسة مستشار الامن القومي قاسم الاعرجي، وعضوية كل من رئيس جهاز الامن الوطني عبد الغني الاسدي، واللواء الركن سعد نعيم، من قيادة العمليات المشتركة، اضافة الى قائد عمليات سومر، ومدير شرطة ذي قار.

وفي وقت لاحق، الاحد، وصل الفريق الامني الى محافظة ذي قار لممارسة مهامه تنفيذا للامر الديواني.

وشهدت محافظة ذي قار احداث عنف، راح ضحيتها خمسة اشخاص من المتظاهرين، واصابة عدد اخر. وأمر القائد العام للقوات المسلحة باعفاء مدير شرطة ذي قار، وتعيين مدير جديد بدلا عنه، وتشكيل لجنة للوقوف على اسباب هذه الاحداث.