وزير الصحة : الوضع الصحي في العراق تحت السيطرة

حاوره : علي حسن الفواز

أكد وزير الصحة والبيئة حسن التميمي أنَّ دعم وتطوير الصناعة المحلية للأدوية من أولويات وزارة الصحة والحكومة العراقية، بينما كشف عن طفرة نوعيَّة في القدرات التشخيصيَّة والعلاجية، إذ حقق العراق نسبَ شفاءٍ عالية على المستوى العالمي، الأمر الذي انعكس على انخفاض أعداد وفيات المصابين بجائحة كورونا.

وقال التميمي في حوار أجرته معه الـ”الصباح”: إنَّ وزارة الصحة تعمل ليل نهار لتوفير جميع المفردات والفقرات العلاجيَّة ضمن البروتوكولات المعتمدة في العراق، لا سيما مرضى السرطان والفشل الكلوي، مع إعادة النظر في توزيع الملاكات الطبيَّة والصحيَّة في البلاد بالتنسيق مع الوزارات والجهات الأخرى، ومنها وزارة التخطيط.

وردا على سؤال حول الوضع الصحي، قال الوزير: ” بشكل عام الوضع الصحي تحت السيطرة لغاية الآن، وجهود الوزارة مستنفرة ومستمرة منذ أشهر، وهناك طفرة نوعيَّة في القدرات التشخيصيّة والعلاجيَّة”.

وأكد بالقول “تمكنا من تحقيق نسب شفاء عالية على المستوى العالمي وتقليل أعداد الوفيات بين المصابين بجائحة كورونا الى حدٍ بعيد، ولا يزال العمل مستمراً، لكننا نحتاج الى تعاون المواطنين معنا، والالتزام الحقيقي بتوجيهات الوزارة”.

واضاف التميمي ان هناك إجراءات حسب المستجدات وقرارات اللجنة العليا للصحة والسلامة الوطنية وقرارات اللجان الصحية والاستشارية المرتبطة بوزارة الصحة، وإنَّ القرار النهائي يكون للجنة العليا وحسب ما يستجد في الواقع للبلاد.

واشار الى ان “وزارة الصحة متواصلة مع كلِّ الشركات، وكلِّ الدول التي ترعى تجارب تطوير اللقاحات وتنتظر إقرارها من قبل التحالف الدولي للقاحات، وإنّ اللجنة المختصة في الوزارة أعلنت تهيئة كل الخطوات والمتطلبات المالية واللوجستية وحسب المعايير المعتمدة عالمياً، وننتظر إقرار اللقاح من قبل منظمة الصحة العالمية والتحالف الدولي”.