واسط تجتهد لفتح بوابة على إرثها التاريخي

وسط العراق تقع محافظة واسط بوابة الجنوب وممره الى العاصمة بغداد، يلتف دجلة حولها ليشكل شبه جزيرة غنية المزارع، مشى على ثراها يحيى الواسطي، أحد أهم مؤسسي مدرسة بغداد للتصوير ويعتبر رائداً في فن المنمنمات التي زوق بها كتاب رباعيات الخيام وأحد أهم ملوني عصره، في نهاية فترة العباسيين.
واحتضنت واسط أنفاس المتنبي الأخيرة ومنحته السلام، ويعد قبر المتنبي في النعمانية أحد أهم معالم مدينة واسط، بالإضافة الى سدة الكوت، وبالرغم من أن مؤسسها الحجاج بن يوسف الثقفي جلاد عصره إلا أنها أبت أن تحوي قبراً أو شاهداً له، بل على العكس احتفظت بمرقد أحد ضحاياه وهو الزاهد سعيد بن جبير وما زال ليومنا هذا يعد من أهم المزارات الدينية في العراق.

المصدر : وكالة الانباء العراقية

قد يعجبك ايضا