منتدى العراقية الثقافي يدعو للاهتمام بقطاع السياحة في العراق

بغداد/

دعا مختصون  بالسياحة والاثار ،اليوم الخميس، الحكومة الى الاهتمام بالمرافق السياحية سواء الاثارية او الترفيهية وكذلك العلاجية والدينية وتسويقها اعلاميا  لجذب السياح واعداد هذا المرفق موردا مهما للميزانية الوطنية خصوصا وان العراق يمتلك اكثر من 14 الف موقعا اثاريا وعشرات المزارات الدينية ومثلها الترفيهية والعلاجية لكنها غير مستغلة بشكلها الصحيح.

وكان منتدى العراقية قد اقام جلسة صباحية عن السياحة والاثار في العراق حاضر فيها الدليل السياحي محمد علي جواد والاثارية لمى ياس جاسم وبادارة الاعلامية ثريا جواد.

وقالت مديرة منتدى العراقية الثقافي الشاعرة نجاة عبد الله ،ان “المنتدى وضمن نشاطاته الثقافية سلط اليوم الضوء على ملف السياحة المغيب في العراق ،والذي يمكن ان يكون احد اهم الموارد المالية للاقتصاد الوطني اسوة بالدول التي تعتمد على السياحة في اقتصادها كمصر واسبانيا وتركيا “.

واضافت ان “المحاضرين ركزوا على المعوقات التي تقف امام  العراق في توجهه للاستفادة من قطاع السياحة المغيب رغم توفر الامن بعد طرد عصابات داعش من البلاد”.

من جانبه لخص الدليل السياحي محمد علي جواد اهم الاسباب التي تواجه القطاع السياحي قائلا ،ان “الامن عنصر مهم  لجذب السياح الى المناطق وكذلك توفر الخدمات كالنقل والفنادق والمطاعم الى جانب التسويق السياحي والاعلام ووعي المجتمع لتقبل السائحين للاطلاع على المعالم السياحية مهما كانت جنسيتهم وملابسهم “.

واوضح ان “التسويق السياحي يقتضي اعلام على شكل فولدرات مصورة للمناطق الاثارية والجاذبة للسياحة بجميع اوجهها مع اعلانات متلفزة في القنوات العالمية بعد توفير البنية التحتية للموقع السياحي والخدمات الانفة الذكر “،مشيرا الى ان “التسويق عن العراق في الخارج منذ 1980 ولغاية الان  لدى السائح الاجنبي هو انعدام الامن واستمرار الحروب والحصار وانتشار العصابات التكفيرية  وعصابات الخطف وغيرها جميعا تقف عائقا امام الشركات السياحة العالمية لجذب افواج السائحين ما يتطلب على الحكومة بذل جهود كبيرة في سبيل تغيير هذه النظرة وابراز وجه العراق الجديد الامن والمستقر”.

في السياق نفسه قالت الاثارية لمى ياس خلال الجلسة ،ان “العراق يمتلك اكثر من 14 موقع اثري مكتشف وقد يرتفع الرقم في الاعوام المقبلة مع تزايد العمليات الاستكشافية من قبل فرق المنقبين “،لافتة الى ان “ارض العراق هي مهد الحضارات ومنطلق البشرية وتتوزع اثاره في جميع اراضية من الفاو وحتى زاخو “.

واضافت ان “الاناء النذري الذي يعود الى 3500 سنة قبل الميلاد يعد من اقدم الاثار التي صنعها الانسان في العالم وغيرها من الاثار يمكنها جذب السياح من ارجاء المعمورة لزيارته ،الا ان التسويق السياحي في العراق لازال ضعيفا”.

ودعت الاثارية الحكومة الى “نشر الثقافة السياحة في المجتمع وفرض الامن على المناطق الاثارية ومنع تخريبها والعمل على عودة القطع المسروقة من المتاحف العراقية وصيانة القطع الاثارية خصوصا التي دمرتها عصابات داعش في محافظة نينوى والاهتمام بالبنى التحتية للسياحة الاثارية مع توفير الخدمات للسياح واعداد هذه المناطق كمصدر دخل مهم للميزانية الوطنية”، مشيرة الى ان “المتحف العراقي وخلال خطته للعام الدراسي المقبل سيستقبل المدارس لزيارته واعداد جولات اثارية من قبل مرشدين اثاريين للفت اهتمامهم بالاثار والحفاظ عليها “.

قد يعجبك ايضا