مطالبات بإعادة فتح معامل التعليب ومنع اِستيراد محاصيل زراعية

تحققت خلال السنوات الماضية وفرة كبيرة من المحاصيل الزراعية التي احتاجت الى التعليب، فتم ذلك وطرحها بالأسواق العراقية؛ فكانت منافساً للسلع المتسوردة، فضلاً عن تعززها قدرة المنتج الوطني ؛ الأمر الذي دفع عدداً كبيراً من الفلاحين للمطالبة بإعادة فتح معامل التعليب في عموم محافظات البلاد لتكون رافداً اقتصادياً للبلاد.

ويقول الفلاح ضرغام عبد الهادي الأنصاري من أهالي قضاء الدجيل لوكالة الأنباء العراقية (واع)، إن “الزراعة تواجه جملة من المعوقات، من بينها التكلفة الباهظة التي لا تغطي مصروفات العملية الزراعية، فقد أصبح سعر الطن الواحد من المواد الكيميائية مليون دينار، بعد أن كان لا يتجاوز 350 ألف دينار”.

وأضاف، أن “أغلب الفلاحين اعتمد خلال الموسم الحالي على الآبار، وهذا يعد معوقاً جديداً؛ كون تلك الآبار تحتاج الى طاقة كهربائية وهذه تكلفة اخرى تضاف الى مصاريف الأسمدة والأيدي العاملة وغيرها”، مبيناً، أن “80% من الفلاحين اتخذوا اعمالاً أخرى غير الزراعة بسبب ارتفاع تكاليف الانتاج”.

وطالب الانصاري بـ”إعادة فتح معامل التعليب من العصائر والمعجون والمربيات لوجود كثرة بانتاج المحاصيل الزراعية في صلاح الدين، بالاضافة الى تصدير محصول الطماطة الى دول الجوار لكثرة انتاجها في العراق”.

بدوره، يؤكد ابو اسحاق الفراجي من قضاء الضلوعية في تصريح لوكالة الأنباء العراقية (واع)، ان “هناك مشكلة حقيقة تواجهها الزراعة في صلاح الدين وهي قلة المياه”، مبيناً، أن “المشكلة الاخرى تتمثل برش المبيدات من قبل الفلاحين بعد أن كان الفلاح معتمداً اعتماداً كلياً  على زراعة المحافظة في رش المبيدات”.

وطالب الفراجي: “وزارتي الزراعة الموارد المائية بدعم الفلاحين في صلاح الدين”.

الى ذلك، يقول الفلاح عبد الكريم الخزرجي في تصريح لوكالة الأنباء العراقية (واع)، إن “هناك خسارة كبيرة في الموسم الزراعي الحالي وذلك لتعرض المحاصيل الى عواصف ترابية أثّرت بشكل سلبي في المحاصيل الزراعية”.

واردف: إن “زراعة المحافظة في اعوام القرن الماضي كانت ترش المبيدات الزراعية أما الآن فبات الفلاح  يتحمل وزرها لوحده، ومن هنا نطالب  وزارة الزراعة بإعادة تفعيل ورش المبيدات الزراعية وذلك لكثرة الحشرات التي تضر بالمحاصيل الزراعية بسببها”، مطالبا بـ” ايقاف الاستيراد لبعض المحاصيل الزراعية وذلك لوفرتها في جميع أنحاء العراق”.

من جانبه، يطالب الفلاح سلام فنر من اهالي الدجيل عبر وكالة الأنباء العراقية (واع)، بـ”وقف استيراد المحاصيل  الزراعية من دول الجوار لفترة محدودة حتى يتمكن من بيع المحاصيل الزراعية  لوفرتها في مزرعته، بالاضافة الى فتح  معامل التعليب  في صلاح الدين”.

قد يعجبك ايضا