مختصون: التطعيم يسهم بعودة الحياة إلى الرياضة

تحقيق : صابرين نوري

لوحظ في الفترة الاخيرة اقبال كبير على منافذ التلقيح، ما يسهل الامر على إعادة الحياة الى طبيعتها، ومنها عودة الانشطة الرياضية الى سابق عهدها.

{الصباح الرياضي} استطلعت آراء عدد من الرياضيين، بشأن اللقاح، إن كانوا قد أخذوا التطعيم، أم ما زالوا في خانة المتخوفين.

 

هوار يعد بالتلقيح

يقول نجم المنتخب الوطني السابق هوار ملا محمد: لم اتلق اللقاح الى الان بسبب الالتزامات ولعدم توافر الوقت، ولكن في الايام المقبلة سأتوجه الى احد المراكز الصحية بغية التطعيم، برغم وجود الكثير من الاقاويل التي تدور بشأنه، فهناك من يقول إن اللقاح الموجود في العراق يختلف عما موجود في الدول الاخرى، وهناك من يزعم انه يؤدي الى الوفاة، ولكن الحقيقة ان التطعيم هو السبيل الوحيد لحماية الفرد وأسرته من الوباء.

وبيّن مدرب فريق شرطة محافظة بغداد بكمال الاجسام رياض الصرايفي انه منتسب في وزارة الداخلية، التي سبق ان عممت على الجميع بأخذ اللقاح، فنفذ الأمر وذهب لأحد المراكز الصحية القريبة من اجل التطعيم، ولم تظهر عنده اي اعراض جانبية، واكد ان وزارة الصحة تحث المواطنين على اخذ  اللقاح لحمايتهم من جائحة كورونا.

 

 

الخوف بسبب الشائعات

المدرب وسام نجيب دفعه ما يُشاع بشأن اللقاح الى عدم تلقيه حتى الان، برغم ثقته بأن التطعيم هو الطريق الوحيدة لمواجهة ازمة كورونا.

وكشف مدرب اللياقة للمنتخب العراقي لكرة القدم المصغرة علي زيد، عن تخوفه من تلقي اللقاح بسبب آثاره الجانبية، وان له اصدقاء تلقوا اللقاح ثم تدهورت حالتهم الصحية برغم عدم اصابتهم بفيروس كورونا اثناء التطعيم.

 

شعور بالاطمئنان

ويقول رئيس رابطة المدربين الشباب في محافظة ذي قار عبد العزيز عبد  النبي: تلقيت اللقاح عند وصول اول وجبة منه الى العراق، برغم كل ما يُشاع بشأنه، وذلك لأنني كثير الاختلاط، ودفعني لذلك خوفي من ان أكون سببا في إصابة أسرتي بفيروس كورونا، فاللقاح لهُ أهميته في عدم الاصابة بالوباء، وكذلك في كون الشخص مطمئنا من تبعات تطوره في الايام المقبلة.

 

نور صبري يروج للقاح

أما حارس المنتخب الوطني السابق نور صبري فقد نشر عبر حسابه، صورة له تبين تلقيه اللقاح، وشدد على أهمية التطعيم، وحث الناس على أخذه.

 

اللقاح والتدريب

ويرى مدرب المنتخب الوطني السابق يحيى علوان، ان جميع دول العالم متجهة نحو تلقي اللقاح، موضحاً انه مهم للاعبين بسبب تنقلهم المستمر، وأن بعض الدول منعت دخول غير الملقحين خوفا من تفشي الوباء، كما أن التطعيم يساعدهم على نجاح تدريباتهم، مبينا ان التقارب بين اللاعبين ممن تلقوا اللقاح أفضل، إذ نجدهم غير مترددين عند التدريب معاً.

 

حملة توعوية

واوضح معاون مدير عام دائرة التربية البدنية في وزارة الشباب والرياضة د.موفق عبد الوهاب، ان التصريحات العديدة عبر وسائل الاعلام المختلفة التي سبقت وصول اللقاح الى العراق، اثرت سلباً وبشكل كبير في اقبال المواطنين بصورة عامة والرياضيين بشكل خاص على أخذه، لذلك شاهدنا عزوفاً كبيراً، ويعود ذلك ايضاً إلى قلة التثقيف والتوعية المجتمعية في هذا الجانب، والرياضي جزء من المجتمع وبعضهم قدوة للاخرين، داعيا وزارة الصحة لتنظيم حملة توعوية اكبر، والتعاون مع المؤسسات الرياضية المسؤولة لاختيار مجموعة من نجوم الرياضة والفن وغيرهم من شخصيات المجتمع التي تحظى بثقة المواطن، ليجري من خلالهم التشجيع على أخذ التطعيم حفاظاً على ارواح المواطنين ولمنع الوباء من الانتشار، كما ان رفض اللقاح يعطل الكثير من النشاطات الرياضية.

واضاف، على الرغم من ان الاقبال على اللقاح تغير كثيراً عن السابق، الا انه لم يصل الى المستوى المطلوب، وقد تشهد الايام المقبلة اشتراطات عدة تجبر المواطن العادي والرياضي على اخذ اللقاح، ولا يمكن في كل الاحوال اجبار المواطنين على اخذه، ولكنه قد يضطر للامر الواقع اذا ما فرضته الحكومة عليه بوسائل عدة، ابرزها عدم السفر او التنقل او الدخول الى اماكن بعينها ما لم يثبت

انه اخذ اللقاح.

 

اللقاح آمن وفعال

وقال مدير قطاع الرعاية الصحية الاولية في سوق الشيوخ الدكتور هاني طالب هاني: إن تخوف الرياضيين من اللقاح بسبب المنشورات السلبية بشأنه في مواقع التواصل الاجتماعي، كان سببا في عدم تلقي الكثير منهم التطعيم، مع أنه الحل الوحيد للخلاص من الجائحة.

واكد الدكتور هاني عدم وجود مضاعفات تذكر للقاح، وان وجدت فهي بنسبة قليلة، واضاف، ان جميع اللقاحات المتوافرة ضد كورونا ذات فعالية عالية في الحماية من الاصابة او تقليل الاعراض عند الاصابة، واكد انها يتم حفظها في ثلاجات خاصة لهذا الغرض، ويجري استخراج الكمية المطلوبة للاستخدام بشكل يومي، كما ان جميع اللقاحات المتوفرة في العراق هي من مناشئ عالمية رصينة.

قد يعجبك ايضا