مبادرات وازنة لإقناع الصدر بالعدول عن قراره

ذكر مراقبون سياسيون ومصادر وصفتها وكالات أنباء محلية بـ”المُطلعة”، أن مبادرات يجري الإعداد لها خلف الكواليس بغية إقناع زعيم التيار الصدري مقتدى الصدر بالعدول عن قراره الأخير باستقالة نواب الكتلة الصدرية من البرلمان، ووفق بعض تلك المصادر فإن إحدى المبادرات ستكون من رئيس الجمهورية برهم صالح، في وقت خلص فيه الاجتماع المشترك الذي عقده الإطار التنسيقي الشيعي رفقة تحالف عزم السني والاتحاد الوطني الكردستاني وحركة بابليون والجهات المستقلة، إلى الدعوة للإسراع بتشكيل الحكومة والمضي بالاستحقاقات الدستورية وفق الأصول.
وقالت النائب عن كتلة حزب الاتحاد الوطني الكردستاني، سوزان منصور، لـ”الصباح”: إن “انسحاب الكتلة الصدرية من البرلمان أحدث صدمة للجميع وكانت غير متوقعة، ونريد أن تتحول النتائج السلبية التي ستعود على الساحة السياسية إلى مردود إيجابي”، وبينت أن “التيار الصدري له حضور كبير في الساحة السياسية، مثله مثل الإطار التنسيقي، لذلك على كل البيوتات السياسية أن تتفاهم وتتحد من أجل تشكيل حكومة قوية، لأن ابتعاد أي من القوى سيكون خسارة كبيرة للساحة السياسية”، وأضافت، أنه “من الصعب تشكيل حكومة من دون التيار الصدري” .
وبينت أن “الاتحاد الوطني يدعم الجميع ويقف مع جميع البيوتات السياسية في تشكيل الحكومة ولا يقف مع الإطار ضد التيار أو العكس، أو مع أي قوى أخرى ضد منافسيها، بل نحن نسهم في بناء اللحمة الوطنية وتشكيل الحكومة وفق الاستحقاقات الانتخابية ووفق ما تقتضيه وتتطلبه مبادئ الدستور” .

المصدر : جريدة الصباح

قد يعجبك ايضا