ماذا يحدث لأشجار النخيل في العراق؟

تعد أشجار النخيل رمز وفخر للعراق، وكان العراق يُعرف سابقاً ببلد 30 مليون نخلة وهو موطن لـ 600 نوع من التمور.

وتعد التمور من المحاصيل التي تمثل أكبر سلعة تصديرية  للعراق بعد النفط وتضيف 120 مليون دولار سنوياً للاقتصاد الوطني،  إلا أن إنتاج العراق للتمور قد تأثر رغم ذلك بشدة بسبب التحديات البيئية والقضايا السياسية والحرب.

وأثرت الحروب على إنتاج نخيل التمر في العراق خاصة في منطقة شط العرب في البصرة ، التي كانت ذات يوم مركزاً لإنتاج التمور في العراق ، وانخفض عدد أشجار النخيل فيها من ستة ملايين قبل الحرب إلى أقل من ثلاثة ملايين حالياً.

ويعاني العراق أيضاً من الجفاف والعواصف الرملية والتصحر، كما تصنف الأمم المتحدة العراق كواحد من البلدان الخمسة الأولى الأكثر عرضة لتغير المناخ.

ومنذ شهر نيسان من هذا العام ، شهدت البلاد 10 عواصف رملية،  حيث يؤثر التصحر بالفعل على 39٪ من العراق، وتؤكد وزارة الزراعة العراقية أنه تم إحراز تقدم في إنتاج النخيل، مشيرة الى أن أشجار النخيل قد ارتفع عددها من 11 مليوناً إلى 17 مليوناً في السنوات العشر الماضية، كما تم البدء ببرنامج حكومي لإنقاذ أشجار النخيل في عام 2010 ولكن بعد ثماني سنوات ، تم ايقافه بسبب نقص الأموال.

المصدر: موقع The Hindu

قد يعجبك ايضا