قيادة القوات المسلّحة تتوعَّد بالقصاص من الإرهابيين

 

 

دفعَ الهجوم الارهابي الذي نفذته عصابات داعش وراح ضحيته 13 شهيداً من البيشمركة ومواطنين مدنيين، بغداد واربيل الى تعزيز التعاون لملء الفراغات الامنية في المناطق المتاخمة لإقليم كردستان.

الهجوم الارهابي استهدف قرية “خدر جيجة” التابعة لقضاء مخمور وأسفر في بدايته عن استشهاد ثلاثة مواطنين مدنيين، ثم عند وصول قوات البيشمركة إلى موقع الهجوم استشهد اثنان من البيشمركة، ثم وقع سبعة من البيشمركة كانوا متوجهين لنجدة زملائهم الآخرين في كمين نصبته عصابات داعش الارهابية واستشهدوا جميعاً.و

عدّ رئيس الجمهورية، برهم صالح، في تغريدة على منصة “تويتر” هجمات داعش على حواجز البيشمركة في مخمور خطيرة، مبيناً أن “مواجهتها هي مهمتنا الملحة الحالية”.

وأضاف أن “تعزيز التعاون بين الجيش العراقي والبيشمركة ضروري للقضاء على الإرهابيين وتوفير الأمن في المنطقة”، معرباً عن تعازيه لأسر البيشمركة الشجعان”.

واصدر رئيس الوزراء القائد العام للقوات المسلحة مصطفى الكاظمي، توجيهات عاجلة للقطعات العسكرية والامنية، وقدم التعازي الى اسر الشهداء، لافتاً إلى أن هذا الهجوم الغادر لن يمر دون القصاص العادل من المجرمين الإرهابيين الذين اقدموا على هذا العمل الجبان.

بدوره، قال الناطق باسم القائد العام اللواء يحيى رسول :ان “القائد العام اكد ان قوات البيشمركة هي من ضمن منظومة الدفاع الوطني وتعمل جنبا الى جنب مع الابطال في قواتنا المسلحة الباسلة لتأمين المدن والمناطق”.

وقال: إن الكاظمي شدد على “ضرورة رص الصفوف وعدم التهاون او الاستهانة بجيوب عناصر عصابات داعش الإرهابية”.

وفي المقابل، دان رئيس إقليم كردستان نيچيرڤان بارزاني، الهجوم الارهابي وقدم التعازي لاسر وذوي الشهداء.

وقال بارزاني، في بيان:” ان اعتداءات داعش الارهابية، تستدعي الرد الحازم والعاجل واتخاذ اجراءات دفاعية وعسكرية صارمة لتحقيق تنسيق أكثر فعالية بين الجيش العراقي والبيشمركة بمشاركة ومساندة من التحالف الدولي، بما يضمن سد الفراغات الأمنية.

بينما، طالب رئيس حكومة إقليم كردستان مسرور بارزاني بتعاون قوي ومحكم بين البيشمركة والجيش العراقي والتحالف الدولي بأسرع وقت ممكن، للمضي باتخاذ الإجراءات اللازمة لإنهاء تنامي إرهابيي داعش ومحاولات تنظيم صفوفهم ووقف هجماتهم واعتداءاتهم الوحشية وحماية حياة البيشمركة وسكان تلك المناطق.

وقال: “وفي هذا الإطار، تؤكد حكومة إقليم كردستان استعدادها لتعزيز أي تعاون وتنسيق لمكافحة الإرهاب وتحقيق استقرار الوضع في العراق بشكل عام، والمناطق التي تتعرض إلى اعتداءات 

داعش بشكل خاص”.

بينما دعا رئيس الحزب الديمقراطي الكردستاني مسعود بارزاني، الى إعادة النظر وإجراء تدقيق أكثر في شؤون قوات البيشمركة وخطوط الدفاع واتخاذ الإجراءات الضرورية امام اي تقصير موجود، مشدداً على “ضرورة الثأر لدماء 

الشهداء من الاعداء”.

كما دان رئيس تيار الحكمة عمار الحكيم، الهجوم الارهابي، مشيرا الى ان “الهجوم مدعاة لجهد استخباري مشترك لإحباط المخططات الإجرامية ويعيد للمناطق الرخوة أمنها واستقرارها”.

وقدمت بعثة الأمم المتحدة في العراق (يونامي)، التعازي الى العراق وشهداء الحادث الإرهابي في مخمور، منوهة بان تعزيز التنسيق والتعاون الأمني ضروري في المعركة المستمرة ضد الإرهاب.

المصدر: جريدة الصباح