ضحايا المقبرة المكتشفة في بصية من القومية الكردية

كشف مكتب حقوق الإنسان في المثنى عن مباشرة الفريق الفني التابع إلى مؤسسة الشهداء، فتح المقبرة الجماعية التي تعود إلى حقبة النظام البائد وحملة الإبادة التي تعرض لها أبناء المكون الكردي خلال حملات الأنفال، والمناطق الأخرى في شمال العراق.
وقال مدير المكتب ماجد نعيم الجياشي لـ”الصباح”: إنه تمت المباشرة بفتح المقبرة الجماعية المكتشفة من قبل اللجنة الخاصة بالبحث عن رفات ضحايا النظام البائد وانتهاكاته للقومية الكردية، واكتشفت تلك المقبرة في قضاء السلمان وناحية بصية التي تبعد 200 كم عن مركز محافظة المثنى.
وأضاف أنه ما زال العمل جاريا من قبل الفريق الفني التابع إلى مؤسسة الشهداء لانتشال الرفات التي تعود إلى القومية الكردية بحسب المقتنيات الموجودة والمستمسكات المتوفرة وشهادة الشهود بشأن تلك الأسر الكردية التي تم ترحيلها من مناطقها الشمالية إلى سجن نقرة السلمان وناحية بصية، وجرت إبادتهم في هذه المنطقة. 
ونوه مدير مكتب حقوق الإنسان بأنه ما زلنا ننتظر الفريق الفني من أجل تقديم تقاريره النهائية عن أعداد الضحايا وحدود المقبرة الجماعية، ثم تصنيف هذه الرفات وأخذ العينات الخاصة بهم ومطابقتها وتهيئة عملية تسلمهم من قبل ذويهم.
المصدر : جريدة الصباح