زيدان: الشهيدان المهندس وسليماني بذلا جهداً كبيراً في تحقيق النصر على داعش

أكد رئيس مجلس القضاء الأعلى فائق زيدان، اليوم الأربعاء، أنَّ الشهيدين ابو مهدي المهندس وقاسم سليماني بذلا جهداً كبيراً في تحقيق النصر على داعش.

وقال زيدان في كلمة خلال حضوره فعاليات الحفل التأبيني الرسمي لإحياء الذكرى الثانية لاستشهاد قادة النصر في بغداد وتابعتها وكالة الأنباء العراقية (واع)، نلتقي هذا اليوم بهذا الجمع المبارك لنستذكر معاً الذكرى الثانية للجريمة النكراء التي ذهب ضحيتها الشهيدان الخالدان ابو مهدي المهندس وضيف العراق قاسم سليماني ورفاقهما.

وأضاف، أنَّ الكثير من الحاضرين عايشوا الشهيدين سواء في العمل السياسي أو العمل العسكري، ولا أضيف جديداً عنهما من صفات ايجابية كانوا يتحلون بها في مقدمتها التدين الخالص لوجه الله تعالى والشجاعة والنزاهة والزهد والتواضع”، مشيراً الى أن “مجمل هذه الصفات جعلتهما شخصيتين متلازمتين في حياتهما لحين استشهادهما.

وتابع تعلمون جيداً طيلة مسيرة الجهاد المشتركة التي جمعتهما كان أحدهما ظلَّ الآخر ومكملاً له وكان كلاهما يفخر أنه يعمل جنديَّاً عند الآخر واشتركا معاً في الكثير من المواقف البطولية”، لافتاً، الى أنه “في الوقت الذي بدأ بلدنا يتعافى، هجمت علينا ذئاب الإرهاب الداعشي الذين جاءوا مثل الطاعون في كل مكان ليستولوا على عدد من محافظات العراق واضاقوا شعبنا فيها الويلات ظناً منهم أن البلاد خالية من الابطال والشجعان، لذا فوجئوا بأسود روابطها تحمي عرينها بالدم والحديد والنار عندما دعتهم المرجعية الدينية بفتوى الجهاد المبارك استجابوا من دون تردد، واعلنوا الحرب على الارهابيين حتى تحرير الارض وعاد الحق الى اصحابه ولو كان الثمن هو الجهاد او الاستشهاد.

وتابع، أنَّ الشهيدين بذلا في تلك المعركة جهداً كبيراً لتحقيق النصر واستحق لذلك وصف المرجعية الدينية العليا بجدارة قادة النصر، موضحاً، أنَّ الشهداء سيرون نصرهم بأعينهم في الآخرة يوم توضع موازين القسط ليوم القيامة.

المصدر : وكالة الانباء العراقية.