زيارة الكاظمي الى تركيا .. توقيع اتفاقيتين وتكثيف التعاون الثنائي

بغداد – IMN

تمخضت زيارة رئيس مجلس الوزراء مصطفى الكاظمي، الى تركيا، عن توقيع اتفاقيتين في المجال الضريبي والثقافي، والاتفاق على تكثيف التعاون الثنائي، لاسيما في مجال الاستثمار والمساهمة في اعادة اعمار العراق.

واختتم رئيس مجلس الوزراء مصطفى الكاظمي، زيارته الرسمية الى تركيا، على رأس وفد حكومي، اجرى خلالها سلسلة من اللقاءات ابرزها مع الرئيس رجب طيب اردوغان.

وقال الكاظمي في مؤتمر صحفي مشترك مع الرئيس التركي ان “زيارتنا هذه تأتي تلبية لدعوة الرئيس رجب طيب أردوغان، ولتأكيد عمق الأواصر والعلاقات التأريخية التي تربط بلدينا، و نتطلّع الى المزيد من التطوّر في العلاقات الثنائية، ونعمل بشكل دؤوب لمعالجة أي معرقلات تواجه تلك العلاقات”.

واوضح قائلا: ” ناقشنا المواضيع والقضايا ذات الاهتمام المشترك، وجرى التأكيد على ترصين التعاون على أساس الاحترام المتبادل وعدم التدخل في الشؤون الداخلية وبلورة مواقف موحّدة تجاه القضايا الإقليمية”.

وشدد الكاظمي بالقول : ” نعمل على تفعيل المجلس الأعلى للتعاون الإستراتيجي بين العراق وتركيا، وكذلك اللجنة العراقية-التركية المشتركة”، مشيرا الى ان “العراق يرغب بالتواصل البنّاء مع جميع جيرانه، وليس لديه النيّة بالدخول في أي محاور، ويسعى الى الاحتفاظ بعلاقات جيّدة مع الجميع”.

وقال ايضا : “تركيا هي أحد الشركاء التجاريين الرئيسيين للعراق، نعوّل عليها في إعادة الإعمار وتطوير البنى التحتية، ونرغب بالمزيد من التطوير للعلاقات الاقتصادية والشراكات الاقتصادية بين البلدين، والاستثمار بشكل خاص في القطّاعات التي يحتاجها العراق حالياً”.

وأكد رئيس مجلس الوزراء ان موقف العراق واضح في إدانة وعدم السماح لأي تنظيم إرهابي باستخدام الأراضي العراقية منطلقاً للاعتداء على جيرانه. واردف قائلا: “ما حصل مؤخرا خطوات مهمة في منطقة سنجار وعلى الحدود العراقية-السورية لمنع هذه التنظيمات من الدخول الى الأراضي العراقية ومحاولة التسلل لإقليم كردستان”.

واشار الكاظمي الى انه وجه الدعوة الى الرئيس رجب طيب أردوغان، لزيارة بغداد.

و وقّع العراق،الخميس، اتفاقيتين مع الجانب التركي، في المجالين الضريبي والثقافي، بحضور رئيس مجلس الوزراء، مصطفى الكاظمي، والرئيس التركي، رجب طيب أردوغان.

حيث وقّع وزير التخطيط خالد بتال النجم، مع الجانب التركي، اتفاقية تجنّب الازدواج الضريبي، فيما وقّع وزير الخارجية فؤاد حسين، ونظيره التركي مولود جاويش أوغلو، اتفاقية التعاون الثقافي بين البلدين.

وعلى هامش الزيارة، إلتقى الكاظمي، عدداً من رجال الأعمال والمستثمرين ورؤساء الشركات التركية، وبحث معهم سبل تسهيل إجراءات الاستثمار ورفع المعوّقات والتخفيف من الإجراءات البيروقراطية.

وقال خلال اللقاء: إن العراق بلد واعد ويحمل كل مقوّمات النجاح لقطاع الأعمال والاستثمار، وإنه ينظر الى تركيا باعتبارها شريكاً حقيقياً في المجال الاقتصادي على طريق تحقيق التنمية المستدامة.

وأضاف الكاظمي : إن العراق جاد في فتح أبوابه أمام الاستثمار، وإنه مقبل بقوّة على جذب الاستثمارات والخبرات التركية الى السوق العراقية، لأجل توسعة قاعدة الاقتصاد العراقي في الصناعة والزراعة، وتقليل الاعتماد على النفط الخام.

قد يعجبك ايضا