حالة تأهب قصوى تسبق حفل تنصيب بايدن

بغداد – متابعة  IMN

طلب مكتب التحقيقات الاتحادي من قادة الشرطة في جميع أنحاء الولايات المتحدة أن يكونوا في حالة تأهب قصوى، وأن يواصلوا تبادل المعلومات الاستخبارية أثناء تنصيب الرئيس الاميركي المنتخب، جو بايدن في العشرين من كانون الثاني الجاري.

وأعرب مسؤولون أميركيون عن مخاوفهم بشأن احتمال عنف متطرف، ودعوا سلطات إنفاذ القانون إلى مراقبة أي علامة على وجود مشاكل.

وأطلع مكتب التحقيقات وجهاز “الخدمة السرية”، بايدن وفريقه الانتقالي على التهديدات الأمنية المحتملة في يوم التنصيب، في حين أكدت إدارة بايدن الانتقالية أنها تحاول الحصول على أكبر قدر من المعلومات من الإدارة الحالية حول صورة التهديدات والاستعدادات التي تم وضعها للردع والدفاع ضد الاضطرابات أو الهجمات العنيفة. وقد تم إطلاع أعضاء الكونغرس قبل عدة أيام، على أربعة تهديدات مسلحة تستهدف مبنى”الكابيتول” والبيت الأبيض والمحكمة العليا.

وقد انتشر ما يزيد عن 20 ألف مسلح من قوات الحرس الوطني في واشنطن قبل حفل تنصيب بايدن، وهو عدد يزيد عن قوات الجيش الأميركي الموجودة في أفغانستان والعراق.

وتأتي هذه الاستعدادات وسط مخاوف من تزايد العنف بعد عملية اقتحام مبنى “الكابيتول هيل”، والتي تحولت إلى أعمال شغب قاتلة، وأسفرت عن مقتل خمسة أشخاص، من بينهم ضابط شرطة. كما تصاعدت المخاوف من ردود فعل عنيفة من أنصار ترامب على محاكمته في الكونغرس، وهو ما أشار إليه ترامب نفسه بكل مكر عندما قال إن المساءلة ستنتج نقمة شعبية.

قد يعجبك ايضا