المحاضرون يصعدون احتجاجاتهم لشمولهم بالقرار 315

شهدت بغداد وعدد من المحافظات تظاهرات واعتصامات حاشدة للمحاضرين والإداريين المطالبين بشمولهم بالقرار 315، والخريجين غير المحاضرين للمطالبة بالتعاقد معهم.
ووافق مجلس الوزراء خلال العام الحالي على تعاقد وزارة التربية مع المحاضرين وتخصيص نحو 250 ألف دينار شهريا لكل منهم.
وأوضح محاضرون في بغداد لـ”الصباح”: أن “مطالبهم تركزت على ضمان حقوقهم تجاه الخدمة التي قدموها مجانا طوال الأعوام الماضية”، مطالبين بـ “سلم وظيفي ثابت لرواتبهم يتناسب مع واقعهم المعيشي، الى جانب الإسراع بصرف رواتبهم ومنحهم المتراكم منها” .
وأصيبت الديوانية أمس بشلل تام في حركة السير بعد قطع الطرق في مركزها من قبل المحاضرين والإداريين.
ونظّم المئات من المحاضرين أيضاً تظاهرات احتجاجية في محافظتي ميسان وكربلاء أمام مباني دائرتي التربية للمطالبة بتحويلهم إلى نظام العقود وتجديدها للعام المقبل، ملوّحين بتصعيد الاحتجاجات، وتحويل تظاهراتهم إلى اعتصامات مفتوحة إلى حين الاستجابة لمطالبهم.
أما في محافظة ذي قار، فقد قطع عشرات المتظاهرين منهم الطرق الرئيسة وأغلقوا تقاطع البهو وسط المدينة بالإطارات المحترقة.
من جهته دعا محافظ ذي قار محمد هادي الغزي، وزارتي التربية والمالية الى شمول المحاضرين بالقرار 315 . 
وذكر المكتب الإعلامي للمحافظ لـ “الصباح”، أن “الامين العام لمجلس الوزراء حميد الغزي التقى المتظاهرين أمام مبنى تربية المحافظة، وأكد حرص الحكومة المحليّة على ضمان حقوق المحاضرين والإداريين” .
كما استمر المحاضرون والإداريون في محافظة واسط باعتصامهم أمام مبنى مديرية التربية للمطالب ذاتها، في حين فاتحت حكومة واسط المحلية رئاسة الوزراء لتوفير المخصصات المالية للمحاضرين ضمن موازنة 2022.
وفي محافظة المثنى بدأ المحاضرون اعتصاما مفتوحا أمام مبنى مديرية التربية التي أغلقت أبوابها، للمطالبة بتعديل رواتبهم وضمان صرفها وإطلاق درجات الحذف والاستحداث.
كما خرجت تظاهرات مماثلة للمحاضرين في مدن الموصل وبعقوبة والحلة.
من جانبه، قال مدير تربية الكرخ الثانية الدكتور قيس الكلابي لـ” الصباح”: إن “هناك اجتماعا مرتقبا لمدراء تربيات بغداد والمحافظة لحسم موضوع محاضري العام 2020 الذين ما زالت قضيتهم معلقة لغاية الآن” .
وبين أن “الاجتماع سيناقش تخصيص وزارة المالية درجات وظيفية لهم في موازنة 2022 ، لا سيما أن أعدادهم تتناسب مع درجات الحذف والاستحداث، لسد النقص الحاصل بالمدارس” .
المصدر : جريدة الصباح.