الكاظمي يترأس اجتماعا لمجلس الامن الوطني بشأن جريمة المقدادية

 

 

 

عقد المجلس الوزاري للأمن الوطني، اليوم الخميس، اجتماعاً برئاسة رئيس مجلس الوزراء القائد العام للقوات المسلحة، مصطفى الكاظمي، بحضور عدد من القيادات الأمنية والعسكرية.

وخُصّص الاجتماع لبحث الأوضاع الأمنية التي تشهدها محافظة ديالى، ومستجدات عمل اللجنة الأمنية المشكلة من قبل القائد العام للقوات المسلحة والمرسلة إلى المحافظة.

وقدّم القائد العام للقوات المسلحة في مستهل الاجتماع، تعازيه إلى الشعب العراقي ولذوي الشهداء المدنيين الأبرار الذين سقطوا على يد عصابات داعش الإرهابية، سائلاً الباري عزّ وجلّ أن يشملهم برحمته، ويلهم أهليهم الصبر والسلوان.

وعدّ أداء القوات العراقية في سرعة الردّ والاستجابة السريعة، بالأداء البطولي المتميز الذي عُرف به الرجال الأشاوس في قواتنا الأمنية.

وقال الكاظمي: إن عصابات داعش كانت تبحث عن موطئ قدم في المحافظة، لكن هيهات أن يتسنى لهم ذلك .

وطالب جميع الجهات بعدم استغلال مأساة المواطنين؛ لأجل تحقيق أمور بعينها، ويجب التكاتف من أجل دحر الإرهاب.

وأصدر القائد العام للقوات المسلحة خلال الاجتماع عدداً من التوجيهات إلى القادة الأمنيين والعسكريين في محافظة ديالى؛ من أجل تثبيت الأمن والاستقرار، والقضاء على فلول التكفير الإرهابي والداعشي فيها.

ووجّه سيادته بتفعيل الجهد الاستخباري؛ للقيام بدوره، وتشخيص أي محاولة لبثّ الفرقة الطائفية التي لن نسمح بعودتها.

قد يعجبك ايضا