الكاظمي: أسرعنا في اتخاذ الإجراءات بحق المتورطين بجريمة جبلة

أكد رئيس مجلس الوزراء مصطفى الكاظمي، اليوم الأربعاء، أن الحكومة أسرعت في اتخاذ الإجراءات بحق المتورطين بجريمة جبلة، فيما بين أن ما حدث هو مجزرة حقيقية تدمي القلب.
ونقل المكتب الإعلامي لرئيس مجلس الوزراء أبرز ما تحدّث به الكاظمي خلال زيارته مجلس العزاء المقام على أرواح ضحايا جريمة ناحية جبلة في محافظة بابل في بيان تلقته وكالة الأنباء العراقية (واع): “ما حدث هو مجزرة حقيقية تدمي القلب، مجرمون يتسترون تحت غطاء مؤسسات الدولة، ويرتكبون جريمة بشعة لا يمكن السكوت عليها.. وأسرعنا في اتخاذ الإجراءات بحق المتورطين، ونشكر تعاون القضاء معنا في هذا الصدد”.
وأضاف: “قررنا إقالة قائد شرطة بابل، ومدير استخبارات بابل، ومدير استخبارات جبلة، وإحالتهم إلى التحقيق الفوري، ووجهنا بتقديم كل المتورطين بالجريمة إلى القضاء لتنفيذ أقصى العقوبات بحقهم”، مؤكدا أنه “تمت إحالة المعنيين بنقل المعلومات الأمنية وإعلانها في وزارة الداخلية وخلية الإعلام الأمني إلى التحقيق بشأن نشرهم معلومات مضللة عن الحادث”.
وتابع: “كلفنا مستشار الأمن القومي بإعداد خطة لإصلاح عمل المؤسسات الأمنية، وسد الثغرات التي يمكن لمن تسول له نفسه استغلالها لمصالح شخصية، وكذلك وضع خطة لتنظيم العمل الأمني والاستخباري للوزارات والمؤسسات الأمنية كافة، وبما يمنع بشكل بات تكرار مثل هذه الجرائم مستقبلا”.
واختتم الكاظمي بقوله: “أقدم أحرّ التعازي لأسرة الضحايا، وأعد بالمتابعة المستمرة لهذا الملف إلى أن تطبق العدالة بحق المجرمين كافة، وأن تعوض الأسرة بشكل عادل”.

المصدر: وكالة الانباء العراقية.