الضبابيَّة تخيِّم على مشهد انتخاب رئيس الجمهوريَّة

حدَّدت رئاسة مجلس النواب الأسبوع المقبل لبدء الفصل التشريعي الثاني للسنة التشريعيَّة الأولى، في وقت أفضى اجتماع الرئاسة برؤساء الكتل النيابية الذي عُقد أمس الاثنين، إلى تحديد اجتماع جديد معهم يوم الخميس المقبل لفسح المجال أكثر لتفاهم القوى الكردية بشكل خاص من أجل إكمال الاستحقاقات الدستورية وعلى رأسها انتخاب رئيس الجمهورية، وبينما تخيّم الضبابية إلى اليوم على اتفاق الحزبين الكرديين “الاتحاد الوطني” و”الديمقراطي” على مرشح واحد للمنصب، أعلنت قيادات في الإطار التنسيقي أنَّ الأخير يقترب من الإعلان عن مرشحه لمنصب رئاسة الوزراء.
وعقد رئيس مجلس النواب محمد الحلبوسي ونائبه شاخوان عبد الله اجتماعاً، أمس الاثنين مع رؤساء الكتل النيابية؛ لبحث أهم المواضيع المتعلقة بأعمال المجلس، وعقد جلساته، وإكمال الاستحقاقات الدستورية، وأولويات مشاريع القوانين خلال الفصل التشريعي الحالي.
وذكر بيان للدائرة الإعلامية لمجلس النواب أنه تقرَّر خلال الاجتماع المضي بتشريع جملة من مشاريع القوانين الموجودة في أروقة المجلس، التي تمسُّ المواطنين واحتياجاتهم، وتضم 20 قانوناً.
كما تقرر إكمال الاستحقاقات الدستورية، بما ينسجم مع متطلبات المرحلة وتحدياتها، وأوضح البيان أنه بناءً على طلب نائب الرئيس شاخوان عبد الله والقوى الكردية، ومن أجل أن تكون هناك مساحة من الوقت للوصول إلى تفاهم بينها؛ تم تحديد اجتماع ثانٍ لرؤساء الكتل النيابية يوم الخميس المقبل؛ لبحث ما توصَّلت إليه القوى الكردية بهذا الصدد.
وأضاف البيان أنَّ جلسات المجلس للفصل التشريعي الثاني/ السنة التشريعية الأولى تبدأ في الأسبوع المقبل، وبواقع ثماني جلسات شهرياً، وسيُعلن جدول أعمالها لاحقاً.
وفي سياق متصل، كشف الإطار التنسيقي عن جمع تواقيع نيابية لتحديد موعد جلسة انتخاب رئيس الجمهورية، وقال رئيس كتلة “سند الوطنية” المنضوية في الإطار، أحمد الأسدي: إنَّ “الاجتماع الذي عقدته الكتل النيابية مع رئاسة البرلمان ركز على قضيتين، الأولى بدء الفصل التشريعي وتحديد مشاريع القوانين التي تناقش ضمن الفصل التشريعي الثاني”، مبيناً أنَّ “الكتل السياسية اتفقت على عدد من القوانين التي ستتم قراءتها أو التصويت عليها”.
وأضاف، أن “الأمر الثاني الذي تمت مناقشته هو تحديد موعد الجلسة وكان هناك إصرار من الإطار التنسيقي على أن تكون الجلسة الأولى لانتخاب رئيس الجمهورية ولم نقبل بتأجيلها”، موضحاً أن “بعض الكتل طالبت بأن يكون هناك اجتماع آخر لرؤساء الكتل النيابية مع رئيس البرلمان الخميس المقبل لتحديد جلسة انتخاب رئيس الجمهورية”.

المصدر : جريدة الصباح

قد يعجبك ايضا