الصدر يجدد دعوته لحصر السلاح بيد الدولة

دَعا زعيم التيار الصدري، السيد مقتدى الصدر، يوم الأربعاء، إلى حصر السلاح بيد الدولة، والعمل الجاد من أجل حل “الميليشيات المنفلتة”.

وقال الصدر، في تغريدة على “تويتر”: “عودة الإرهاب المتمثل بداعش في منطقة مخمور والتفجيرات السياسية التي حدثت في البصرة، وبعض الاغتيالات من هنا وهناك، ينبئ عن تأزم الوضع السياسي ولجوئهم للعنف ويذكرنا بما حدث من اعتداءات على المستشفيات وغيرها قبل الانتخابات”.

وأضاف أن “هذا ما سيجر البلاد والعباد إلى الخطر من أجل بعض المقاعد. وهو ما يستدعي منا التأكيد على حصر السلاح بيد الدولة والعمل الجاد من أجل حل كل الميليشيات المنفلتة والتي تسيء استعمال السلاح بحجة المقاومة أو أي ذريعة أخرى”.

وتابع، “بل وينبئ عن تفشي الفساد واستشرائه في مفاصل الدولة، وهذا ما يزيدنا إصراراً على محاربة الفساد بجميع أنواعه مهما كان الفاعل وأياً كان انتماؤه”.

وتابع إن “لم تتوفر الحلول لذلك.. فإن حكومة الأغلبية الوطنية ستتبنى ذلك وبكل قوة تحت غطاء القانون ولا يستثنى أحد على الإطلاق”، داعياً الجهات المختصة إلى “الوقوف على الحقائق في تلك الأعمال الإرهابية وغيرها”.

المصدر:جريده الصباح.

قد يعجبك ايضا