السيد الصدر يدعو للحذر من فيروس كورونا

دعا زعيم التيار الصدري السيد مقتدى الصدر، اليوم السبت، إلى الحذر من فيروس كورونا في البلاد. 

وقال السيد الصدر في تغريدة له تابعتها وكالة الأنباء العراقية (واع): “نرى في كل رأس سنة ميلادية احتفالات ضخمة، واستمر ذلك حتى بعد انتشار الجائحة التي تقتضي التباعد الاجتماعي والوقاية الصحية، وهذا مؤسف جدا خصوصا بعد الالتفات الى أن أحد اسباب بدء الجائحة هي مثل هذه التجمعات الخارجة عن نطاق الوقاية الشرعية والادبية والاخلاقية والاجتماعية وغيرها”. 

وتابع: “ولو أنني وامثالي من رجال الدين كما يعبرون، سارعنا لتحريم تلك التجمعات أو انتقادها، لكنا مثارا للنقد اللاذع من بعض الصبية أو من بعض المتحررين بصورة غير عقلائية، لكن لا نرى ذلك الانتقاد اللاذع يوجه الى بعض الدول الاوربية التي منعت التجمعات والاحتفالات برأس سنتهم، وذلك بسبب الوباء المتفشي”. 

وتساءل السيد الصدر: “أفليس الوباء نفسه متفشيا في عراقنا الحبيب؟ أو ليس الاجراءات الصحية أقل في عراقنا الحبيب؛ ولذا يقتضي أن (نتأسى بالغرب) في منعهم للاحتفال؟ أم نقلدهم في مجونهم وعاداتهم التحررية ولا نتأسى بتطبيقاتهم العلمية والعملية والصحية وما الى غير ذلك”. 

وبين السيد الصدر: “نحن كمتشرعة منعنا الكثير من التجمعات الدينية كصلاة الجمعة والجماعة وزيارات المعصومين، مع أن بعضها ومع شديد الاسف لا يصل الى مثل تجمعات رأس السنة الميلادية من ناحية العدد”. 

وأشار إلى أن “الكثير هجروا الدين ولبسوا لباس التحرر الانحلالي لاسباب قد تكون بسبب بعض المتدينين حسب ادعائهم ونظنها لاسباب نفسية ومرضية وشهوية ليس إلا”. 

وألفت إلى أنه،” إذا كانت احكام الدين فيها مرونة في عدم تطبيقها في حال الضرر بل ويجب منعها فما حال مثل هذه التجمعات التي لا طائل منها؟”. 

وتابع: “إن كان هناك ما يستفاد منه بتلك التجمعات فهو تفريغ الطاقة السلبية كما يعبرون، إلا أن تلك الطاقة لا تفرغ بطاقة سلبية اعظم منها واقبح، فستخرج طاقة سلبية لتحل محلها طاقة مشوشة تسافلية تنخر بالجسد والنفس والعقل والقلب، وعموما.. فارحموا اجسادكم دنيويا من الوباء إن لم تخافوا العقاب الاخروي، اللهم إني بلغت”.

المصدر: وكالة الانباء العراقية.

قد يعجبك ايضا