الزراعة توضّح آليّة الصناعات التحويليّة وتوجّه رسالة للمستثمرين

حدَّدت وزارة الزراعة، اليوم الأحد، ثلاثة أنواع من الاستثمار في القطاع الزراعي، فيما وجهت رسالة إلى المستثمرين.

وقال وكيل الوزارة مهدي القيسي، لوكالة الأنباء العراقية (واع): إنَّ الاستثمار مهم جداً للقطاع الزراعي، لسببين رئيسين: الأول، لأن القطاع الزراعي يحتاج الى رأسمال وغالباً ما يكون المستثمر قادراً على أن يدخل هذا القطاع، لهذا يتحمَّل المستثمر الشروط والضوابط، و الثاني، هو أنَّ الاستثمار يدخل تقنيات حديثة.

وأضاف، أنَّ مجالات الاستثمار متنوعة تبدأ من الاستثمار في الجانب النباتي والاستثمار في المجالات الحيوانية والاستثمار بالصناعات الزراعيَّة التحويليَّة وهو جانب جداً مهم وأساسي.

وأشار إلى أن الزراعة من دون صناعات زراعيَّة تحويليَّة لن تكون مجزية، فعلى سبيل المثال، إن محصول الطماطم وفير وأكثر من الاحتياج، فمن غير المعقول الاحتفاظ به لحين الحاجة ، لأنه يذهب للتلف، وبالتالي فإن عملية تصنيع معجون الطماطم وعصير الطماطم، سيمتصَّان الفائض ولن يذهب مجهود الفلاحين، إضافة إلى المردود الاقتصادي.

وأوضح، أنَّ الخدمات المتعلقة بالقطاع الزراعي هي الأسمدة والمبيدات والمكننة والعلاجات واللقاحات البيطرية، إضافة إلى أهميَّة استخدام منظومات الري بالرش”، لافتاً، إلى أن “العراق يحتاج الى عدد من المصانع تدخل حتى تكفي الاحتياج، وكل هذه الأمور مهمة، إنَّ تدخل في مجال الاستثمار. 

ولفت إلى أن التسويق الزراعي من المهم أن يدخل في مجال الاستثمار، كتوفير برَّادات ووسائط نقل مبرّدة أو مجمّدة حسب طبيعة المحصول، داعياً المستثمرين إلى الالتفاف للقطاع الزراعي، وأطمئنانهم بأن القطاع الزراعي فيه الكثير من المجالات المهمة.

المصدر : وكالة الانباء العراقي.