استهداف 61 خطاً لنقل الطاقة.. واجراءات عاجلة لتجاوز الأزمة

بغداد – IMN
أسفرت الهجمات الارهابية التي استهدفت منظومة الكهرباء الوطنية، عن تخريب 61 خطاً رئيسياً، في وقت اتخذت خلية الازمة اجراءات عاجلة لتدارك الازمة وتعزيز الحماية لمحطات الكهرباء وخطوط النقل.
وذكرت خليـة الاعـلام الحكومـي ان “الهجمات التـي تعرّضت لهـا شبكة الكهرباء الوطنيـة، أسفرت عـن استشهادِ  سبعة وإصابةِ أحـد عشـر اخريـن وتخريب (61) خطاً رئيسياً”، مضيفة ان ملاكات وزارة الكهرباء تمكنت من اعادة العمل للمنظومة بواقع انتاج 16 الف ميغا واط.
وخلال ترؤسه أول اجتماع لخلية الازمة المعنية بمعالحة موضوع الكهرباء، قال رئيس مجلس الوزراء مصطفى الكاظمي انه وجه وزارة الداخلية برفع مستوى حماية محطات الطاقة وشبكات النقل.
واوضح ان “الحكومة تدفع ثمن السياسات الخاطئة والترقيعية وهدر المال لمدة 17 سنة في كل المجالات وخصوصاً الطاقة”.
واشار الكاظمي الى ان الحكومة “أصدرت منذ عام ولغاية اليوم قرارات لربط منظومة العراق الكهربائية بكل دول الجوار”، لكنه اكد ان “هذا الأمر سيتطلب الوقت والصبر لإكمال منظومات الربط الكهربائي”.
كما أشار الى ان العراق بحاجة لوقت طويل وبنى تحتية حتى يجد مصادر بديلة للغاز من دول أخرى، مبينا ان “العراق تأخر كثيرا في انتاج الغاز ونحتاج إلى أن نبدأ مباشرة وهذا ما فعلنا من دون تردد لكن نحتاج من سنتين الى 3 سنوات للبدء بإنتاج الغاز وسد النسبة الأكبر من حاجة المحطات”.
وفي وقت لاحق، ترأس رئيس مجلس الوزراء مصطفى الكاظمي، السبت (3 تموز 2021)، اجتماعاً طارئاً ضم المحافظين، وحضره الوزراء والمسؤولون أعضاء خلية الأزمة المختصة بمعالجة أوضاع الطاقة الكهربائية.
وقدم في مستهل الاجتماع شرحاً لأبعاد الأزمة وجذورها المرتبطة بسنوات من الإهمال والسياسات الخاطئة والحلول الترقيعية، التي يدفع المواطن اليوم ثمنها من نقص في ساعات التجهيز وتذبذب في الخدمة.
وخرج الاجتماع بجملة من المقررات أهمها “قيام الهيئة التنسيقية للمحافظات بإعادة احتساب حصص المحافظات من الطاقة الكهربائية المنتجة، وفق معيارية تعتمد على تعداد سكّان المحافظة ودرجات حرارة الجو، والرطوبة النسبية، اضافة الى النشاط الصناعي والتجاري والحكومي والسياحي، والتأثير البيئي، وبالتنسيق مع وزارة الكهرباء والأمانة العامة لمجلس الوزراء.
وشدد الاجتماع على اهمية التزام المحافظات بالحصص التي تحدد لكل منها، وقيام قيادات الشرطة والمحافظين بحماية المنشآت الكهربائية والعاملين فيها وتخصيص مفارز خاصة بذلك.
كما تقرر خلال الاجتماع قيام وزارة النفط بتوفير الدعم اللازم لمادة الوقود لأصحاب المولدات الأهلية وللأشهر الثلاثة (تموز وآب وأيلول)، اضافة الى زيادة حصّة المولدات الأهلية لتكون 40 لتراً من الوقود لكل (كي في) خلال فترة الصيف.
ونوه الاجتماع الى ضرورة حث المواطنين على ترشيد الاستهلاك، عبر وسائل الإعلام الحكومية ومنظمات المجتمع المدني.
وخلص الى “تولي قيادة العمليات المشتركة حماية أبراج نقل الطاقة الكهربائية وتخصيص قوة خاصة لهذه المهام”.

قد يعجبك ايضا