إضراب سائقي القطارات في بريطانيا من جديد إثر تدهور القدرة الشرائية

تسبب إضراب لسائقي القطارات في اضطرابات بحركة النقل بالسكك الحديد، اليوم السبت، في بريطانيا، حيث تتضاعف التحركات الاجتماعية بسبب تراجع القدرة الشرائية.

وشمل الإضراب الذي دعت إليه نقابة “رابطة شركات سائقي القاطرات ورجال الإطفاء”، تسع شركات محلية وألغت بعضها على غرار شركة “هيثرو إكسبريس” التي تربط أكبر مطارات بالعاصمة، نشاطها، إذ عللت النقابة بأن قرار الإضراب كان “آخر إجراء” تلجأ إليه إزاء رفض المشغلين إقرار زيادة الأجور للعمال الذين يطالبون بها.

وتجدر الإشارة إلى أن نسبة التضخم في بريطانيا تتجاوز 9%، بينما يتوقع البنك المركزي أن ترتفع إلى 13% خلال فصل الخريف القادم تزامنا مع الترفيع في فواتير استهلاك الطاقة وهي الثانية على التوالي.

هذا وتتضاعف في البلاد التحركات الاجتماعية حيال التراجع التاريخي للمقدرة الشرائية للأسر في البلاد، حيث أنه في يونيو الماضي، نفذ سائقو القطارات إضرابا تاريخيا أعقبته تظاهرات منتظمة.

كما أنه من المرتقب أن ينظم إضراب في قطارات لندن والبريد والاتصالات وصحافي مجموعة “ريتش” خلال الأيام أو الأسابيع القادمة.

 

المصدر: وكالة الانباء الفرنسية

قد يعجبك ايضا